في عدة مقابلات مع مواقع إخبارية إيطالية لتحفيز الشعب الإيطالي والشعوب الأوربية على مساندة الشعب الفلسطينى المظلوم ,ندد رئيس جمعية الصداقة الإيطالية العربية فرانكو عبد القادر عميش باقتحام معبري رفح وكرم أبو سالم، من قبل الكيان الاسرائيلي واعتبر قدوم دولة الاحتلال على هذه الخطوة انتهاك لاتفاقية “كمب دايفيد” وللإرادة الدولية .
وتابع فى تصريحاته التى اعتبرها الكثيرون من المحللين السياسيين الإيطاليين أخطر تصريحات لمواطن من أصل عربي يعيش فى أوروبا :” ما أن وافقت حركة حماس وقيادة المقاومة الفلسطينية على المقترح المصري – القطري المدعوم أمريكياً، لوقف إطلاق النار وتبادل الأسرى، وجلاء القوات المحتلة عن الأراضي المحتلة مؤخرا فى القطاع ، وإيصال المساعدات إلى أهل غزّة المحاصرين بالحرب منذ أكثر من سبعة أشهر، سعيا من الدول العربية والمجتمع الدولى إلى إعادة الإعمار وتضميد جراح الأمهات الثكلى والأطفال الأيتام ، حتى أقّدمت حكومة الاحتلال على اقتحام معبري رفح وكرم سالم في رد صريح ووقح ومتغرطس إلى الوسطاء و العالم برفضها الموافقة على وقف إطلاق النار وتصميمها على مواصلة العدوان على قطاع الشعب الأعزل فى غزة وقتل الأطفال والنساء والشيوخ بدم بارد ,على حسب تعبيره.
وأضاف عميش إن احتلال معبر رفح من الجانب الإسرائيلي ومعبر كرم أبو سالم لم يكن ضربة موجّهة لمساعي وقف العدوان على غزّة وعليها فحسب، بل هو ضربة قاسمة لجميع شركاء السلام فى المنطقة.
وأضاف ان جمعية الصداقة الإيطالية العربية التي تعتبر القضية الفلسطينية القضية المركزية للعالم العربي والضمير الانساني ستستمر بعملها الإعلامي والجماهيري لنصرة الشعب الفلسطيني وادانة أى تعدى على حقوق الشعب الفلسطينى والشعوب العربية قاطبة.

Loading