شهدت المدرسة الليبية فى روما اليوم الأربعاء الموافق 24/04/2024 زيارة تاريخية لأول سيناتور إيطالى يقوم بزيارة المدرسة على مدار اربعين عاما من إنشائها ,حيث إنشئت المدرسة فى عام 1980 من القرن الماضي وتخرج فيها المئات من الطلاب العرب ,كما يتردد عليها اكثر من خمسمائة طالب مابين عرب وإيطاليين .

كان فى إستقبال السيناتور إرينستو ماجورنو الدكتورة نجاة عقيلة مديرة المدرسة وطاقم التدريس وبعض من ممثلى البعثة الدبلوماسية  الليبية بسفارة روما ,ومن الجالية العربية وجمعية الصداقة الإيطالية العربية الكاتب الصحفي والإعلامى  محمد يوسف .

الدكتورة نجاة اصطحبت السناتور ماجورنو فى جولة لإستعراض فصول المدرسة حيث تحدث السيناتور الإيطالي إلى طلاب المراحل المختلفة بالمدرسة ومدرسيها وحضر بعض الحصص الدراسية واثنى على البنية التحتية للمدرسة والتنظيم فيها .

من جهتها صرحت الدكتورة عقيلة أن هذه الزيارة التاريخية هى بمثابة شرف كبير للمدرسة والقائمين عليها وتأتى نتيجة للمجهودات التى يقوم بها السفير الليبي مهند يونس لدعم المدرسة ودعم العلاقات الليبية الإيطالية  عن طريق تقوية قنوات التواصل مع المؤسسات الرسمية فى إيطاليا ,

وخلال المقابلة تم إستعراض مسودة التوأمة بين بلدية روما وبلدية طرابلس والتى سيتم الإعلان عنها خلال الأشهر القادمة مايعنى تنظيم فاعليات مشتركة بين المدينتين المهمتين فى حوض المتوسط لفتح قنوات التعاون الثقافي والعلمى والمجتمعى بين الدولتين وتبادل الخبرات التى تساهم فى تسهيل التعاون فى شتى المجالات التى تساهم فى دعم الأمن المجتمعى والسلام فى الدولتين وفى حوض المتوسط .

وفى نهاية الزيارة قامت الدكتورة نجاة عقيلة مديرة المدرسة بتقديم درع شعار المدرسة كهدية تذكارية إلى جانب شهادة فخرية من السفارة الليبية فى روما إلى السيناتور إرينستو ماجورنو تقديرا لمجهوداته فى دعم العلاقات الإيطالية الليبية ودعم مبادرات المدرسة على الساحات الثقافية فى إيطاليا .

Loading