خلال المؤتمر الذى عقده حزب (بروإيطاليا) والذى دعى إليه القنصل التونسي فى روما مروان كابلوتى والذى أكد خلال كلمته على ضرورة إستعادة إيطاليا قوة تمركزها الإقتصادى فى حوض المتوسط لأنها شريك أساسي لتونس فى مجالات عديدة ,وانها كانت الشريك الإقتصادى الأول لتونس فى أوروبا ,واضاف أن الظروف التى مر بها العالم والمنطقة من جائحة كرونا والحروب والنزاعات المسلحة مؤخرا أثرت بالطبع على التواجد الإيطالي فى حوض المتوسط تحديدا,إلا ان الشعب الإيطالي يتمتع بحب وصداقة الشعوب العربية وفى مقدمتها الشعب التونسي ,وتابع الجالية التونسية فى إيطاليا وجسور تواصلها وإندماجها مع المجتمع الإيطالي أكبر دليل على صدق ماأقوله .

كابلوتى تحدث بلغة إيطالية واضحة أثارت إعجاب الحاضرين من الإيطاليين والعرب وممثلى إتحادات نقابات العمال وجمعيات العمل المدنى والتى كان مقدمتهم السيدة فاطمة بلالة رئيس جمعية المهاجر الثقافية بإيطاليا والأستاذ هشام حفيض أهم ناشطى الجالية التونسية فى إقليم لاتسيو .

سكرتير الحزب ماتيو براندى وجه الشكر العميق إلى الجالية التونسية على هذه المشاركة وبشكل خاص إلى رجال الدبلوماسية التونسية فى إيطاليا الذين إستجابوا على الفور ودون تردد إلى دعوة حزب( برو إيطاليا)

الخبير الإقتصادى الإيطالي ستيفانو بورزوماتو أشاد بكلمة القنصل التونسي فى روما وقال انها تعكس مقدار الإحترام المتبادل بين الشعبين العربي والإيطالي وبخاصة الشعب التونسي والذى تضرب جذور العلاقة  معه منذ فجر التاريخ .

Loading