من حكايات كليلة ودمنة فى أوروبا

بعد ان ادرك الجربوع أن دنائته قد تم إكتشافها وقرا قصته على صفحات الجرائد ,اتصل بالنمر الكريم يشكو له من ظلم الصقر له وانه ضحية لماحدث ,وابلغه بإحتجاجه على ماتم كتابته واصر على أنه طلب إستبعاد الصقر من وليمة النمر الكريم نيابة عن نفسه وليس لأن الغزالة الطيبة لاتحب تواجد الصقر فى هذه الوليمة ,فماكان من النمر الكريم إلا ان قام بتوبيخ الجربوع على ماإقترفه فى حق الصقر وقال له لايصح ان يقوم الصقر بتسهيل صداقتنا وانت تقوم بالوقيعة بيننا ,اسمع ايها اللئيم عليم بتنظيف قلبك قبل ان تخوض فى شرف الآخرين ,وعليك ان تتعلم شرف الكلمة ,واذا كنت حزين لإكتشاف مؤامرتك الدنيئة فلا تلومن إلا نفسك ,وسؤالى كيف تسمح لنفسك ان تقوم بهذه الفعلة ,وماذا فعل الصقر ياعديم الشرف ,انت فعلا جربوع وارجو عدم الإتصال بي مرة أخرى ,حل مشكلاتك بنفسك,واغلق الهاتف فى وجه الجربوع

.بجاحة الجربوع

اتصل الجربوع فى محاولة أخرى بالغزالة التى قامت بتوبيخه هى الأخرى على دنائته ,وبات الجربوع ليلته حزينا ,لكن طرئت له فكرة جديدة وهو ان يذهب للقاء الهدهد فى اليوم التالى ليقوم بتضخيم مشكلة بينه وبين الصقر ,كانت الحالة بين الصقر والهدهد على غير مايرام لأن بعض الجرابيع قد قاموا بالوقيعة بينهما قبل مدة ,حاول الجربوع إستغلال هذه الحالة لكى يقوم بعمل تكتل كبير ضد الصقر لكن الهدهد لم يصغى له لمعرفته الكبيرة وخبرته السابقة فى مؤامرات الجرابيع ,فلم يصغى له ولم يعطى له إهتماما .

بطاقة نقابة البغبغانات

خلال لقاء الجربوع مع الهدهد ابرز الجربوع بطاقة لنقابة البغبغانات لكى يستعرض من خلالها انه يستطيع الطيران والمراوغة والكتابة على صفحات المجلات والصحف ,ابتسم الهدهد بسخرية وسأل الجربوع هل لك جناحات لكى تطير فرد الجربوع بثقة سأقوم بزراعة أجنحة ,إستطرد الهدهد هل أكملت تعليمك الجامعى لكى تستطيع ان تفرق بين الفاعل والمفعول المطلق ضحك الجربوع وقال له الحاجات دى إتعلمها بسرعة وإذا كان على الشهادة الجامعية هم اللى اتعلموا أخدوا إيه يعنى ,مستطردا حديثه مارأيك فى كارنيه نقابة البغبغانات فرد الهدهد تبله وتشرب ميته ماينفعش بتلاته تعريفة هذا الكارنيه لايتبع نقابة العنادل (جمع عندليب) اما نقابة البغبغانات فهي تبع مراجيح مولد النبي التى لاوجود لها فى المجتمعات المحترمة  , وتابع الهدهد ناصحا الجربوع حاول تشوف لك شغلانة تاكل منها عيش وبلاش جنون العظمة اللى ح يوديك فى داهية مرة تقوللى مبعوث الطاووس ومرة تقوللى مبعوث النسر ومش لاقيلك شغلانة حرام عليك مستقبل اولادك .

رجع الجربوع من لقائه بالهدهد حزينا ولم يأكل لمدة يومين واخذ يدخن فى سجائره وهو يفكر كيف يهرب من فضيحة إكتشاف مؤامرته على الصقر وكيف يجد لنفسه مخرجا لكى يستطيع الطيران مثل الهدهد والصقر,وإلى متى سيظل جربوعا هكذا .

تابع فى الحلقة القادمة

ثورة الجربوع

Loading