روما-محمد يوسف (المصدر -ديكود39)

أورسو يفتح الباب في المنتدى الإيطالي السعودي الأول للاستثمارات بميلانو، الباب بشأن استثمارات صندوق الرياض السيادي في إيطاليا..
قال وزير المشاريع وصنع في إيطاليا، أدولفو أورسو، اليوم، إن السعودية وإيطاليا ستشاركان معًا في تحقيق الاستقرار في منطقة البحر المتوسط ​الموسعة ​والقرن الأفريقي.

وجاءت تصريحات أورسو خلال المنتدى الإيطالي السعودي الأول للاستثمارات المنعقد في ميلانو، في حدث هام بتاريخ العلاقات التجارية بين البلدين بمشاركة 1300 شركة.

وأضاف أورسو: سيكون بمقدور بلدينا المشاركة في استقرار وتنمية الشواطئ الجنوبية للبحر الأبيض المتوسط ​​وأفريقيا، انطلاقاً بالقرن الأفريقي، وفقاً لموقع “ديكود 39” الإيطالي.

وأشار إلى نجاح السعودية في التغيير والانتقال من دولة مصدرة للنفط والغاز إلى دولة تقرر تطوير قاعدتها التكنولوجية والصناعية برؤية تنافسية عالمية، فيما تتطلع مع إيطاليا إلى الطاقة المتجددة.

وأكد أن السعودية كانت لفترة طويلة شريكًا تجاريًا وموردًا للطاقة لإيطاليا وأوروبا، و مع هذا المنتدى الذي سيتم تنظيمه أيضًا في السعودية، ننتقل من الشراكة التجارية إلى الشراكة التكنولوجية والصناعية.

وتابع: سنحقق هكذا قفزة كبيرة.. سنكون لهم منصة صناعية وتجارية في أوروبا، وستصبح منصة إنتاجية وتجارية للشركات الإيطالية في الشرق الأوسط الكبير.

وتحدث أورسو مع وزير الاستثمار السعودي خالد الفالح عن إمكانية مشاركة صندوقهم السيادي، أو صناديق الاستثمار السعودية في الاستثمارات، في شراكة سيتم تنفيذها عبر الصندوق الاستراتيجي لسلاسل التوريد المصنوعة في إيطاليا.

ولفت الوزير الإيطالي إلى أنه في الأسابيع الأخيرة تحدث مع دول أخرى مستشمرة تقليدياً، من خلال صناديق الثروة السيادية أو أنواع أخرى من الصناديق، في إيطاليا وأوروبا.

وشدد على وجود اهتمام كبير بالإمكانيات الموجودة على وجه التحديد في سلاسل التوريد الإستراتيجية لمنتج “صنع في إيطاليا”.

وانطلق أول منتدى إيطالي سعودي حول الاستثمارات بتوقيع مذكرة تفاهم بين وزارة المشاريع وصنع في إيطاليا، ممثلة عبر الوزير أدولفو أورسو، ووزارة الاستثمارات في السعودية، ممثلة بالوزير خالد الفالح.

ومن أهداف مذكرة التفاهم دعم الحوار بين المؤسسات والشركات المهتمة بتعزيز الاستثمار بين البلدين وتشجيع التعاون في الاستثمارات المباشرة ودعم المستثمرين في جميع مراحل المشاريع.

ويهدف المنتدى إلى تعزيز أوجه التآزر وتحديد فرص التنمية الجديدة، فضلاً عن تعزيز التعاون والحوار بين قادة الأعمال والمؤسسات والمستثمرين في البلدين.

ودعا الفالح، أورسو لزيارة الرياض لتعزيز التعاون بين البلدين وتشجيع التعاون بين الشركات.

ويشارك في المنتدى أيضا نائب وزير المشاريع والصناعة في إيطاليا فالنتينو فالنتينو وعمدة ميلانو جوزيبي سالا، وسفير السعودية لدى إيطاليا الأمير فيصل بن سلمان، ورئيس العلاقات مع مستثمري الحكومة السعودية بدر البدر.

وتشارك نحو 1200 شركة، منها 500 حضورياً وأكثر من 700 شركة عن بعد، فيما تشارك السعودية بأكثر من 150 شركة.

ومن بين الشركات الإيطالية، تشارك شركات إيني، سنام، سي دي بي، إينيل، ليوناردو، وي بيلد، ميري، بيريللي، إنتيسا سان باولو، يوني كريديت، إيتا، أنسالدو إنيرجيا، سايبم، إنفيميت.

Loading