روما-محمد يوسف

خلال مقابلة متلفزة مع الدكتور حسين غلموش سفير السلام والنوايا الحسنة لمنظمة كولباك العالمية صرح انه يتوجب على دول الإتحاد الأوربي وقف النزاعات المسلحة فى إفريقيا والعمل على إستقرار الأوضاع فى دول شمال إفريقيا وانه إذا ماارادت دول أوروبا وقف موجات الهجرة الغير منظمة فلابد ان تؤمن الأوضاع المعيشية فى الدول المطلة على حوض المتوسط وإفريقيا ,واضاف ان دول إفريقيا بها اراضى وثروات يمكن أن تكفي جميع شعوب العالم وليست الشعوب الأوربية فقط ,ومن هذا المنطلق لابد وان تعمل الشعوب الأوربية على تطوير البنية التحتية والمشروعات الصغيرة والمتوسطة فى هذه الدول لتوفير فرص عمل للشباب تؤمن لهم حياة كريمة

غلموش يثنى على كلمة السفير بسام راضي فى مجلس الشيوخ الإيطالي

واثنى الدكتور حسين غلموش على كلمة سعادة السفير المصري بسام راضي فى مجلس الشيوخ الإيطالي وقال انها اصابت كبد الحقيقة ولفتت أنظار المواطن الأوربي عن حقيقة المشكلة التى يراها الجميع ولايعطى حلا جذريا .

واضاف غلموش ان السفراء العرب فى هذا الوقت يقومون بنشاط كبير وملحوظ للقاصي والدانى فى الوصول إلى حلول جذرية لأغلب المشكلات التى يمر بها العالم العربي ,وهذا يظهر جليا فى الرسائل التى يقوم بها بعثة جامعة الدول العربية فى إيطاليا برئاسة سعادة السفيرة إيناس مكاوى .

جمعية الصداقة تؤكد وتشيد

وفى نفس السياق أكد الصحفى والإعلامى الكبير طلال خريس مسؤل العلاقات الخارجية بجمعية الصداقة , أن كلمة السفير المصري بسام راضي فى مجلس الشيوخ الإيطالي كان لها وقع كبير على جمهور الحاضرين خاصة وانه لفت انظار المواطن الأوربي إلى حقية المشكلة واسرع الطرق لحلها ,واكد على ان حل مشكلات الهجرة الغير شرعية يكمن فى زيادة العمل الأوربي لتطوير البنية التحتية للدول الإفريقية ,والعمل على زيادة التجارة الداخلية بين الدول الإفريقية وبالتالى سيزيد حجم إستثمار دول الإتحاد الأوربي لشركاته التى تعانى الآن من كساد كبير فى إقتصادها .

اضاف علينا كمواطنين عرب متواجدين فى إيطاليا واوروبا ان نكون أبواقا إعلامية لتسليط الضوء على مشكلاتنا واعطاء الحلول لها لكى نوسع مدارك المواطن الأوربي ونزيد من حجم معرفته بحقيقة الأوضاع فى الوطن العربي .

كان السفير المصري فى روما بسام راضي ألقي كلمة خلال ندوة  بعنوان اوروبا كما نتمناها  فى مجلس الشيوخ الإيطالي يوم الثلاثاء الماضي الموافق 11/07/2023 كان لها ردود فعل واسعة بين السياسيين وصناع القرا فى إيطاليا واوروبا بسبب انه سلط الضوء على الأسباب الرئيسة لمشكلة الهجرة الغير شرعية واسرع الطرق لحلها ,وفهم الخبراء الإيطاليين من كلمته ان هناك تقصير أوربي لابد وان يتدراكه صناع القرار فى القارة العجوز لوقف موجات الهجرة التى يترتب عليها العديد من المشكلات الدولية التى تهدد المواطن الأوربي ابتداء من الجريمة المنظمة بكل أشكالها وانتهاء بالإرهاب .

.

.

Loading