روما-محمد يوسف

انتشرت فى الفترة الأخيرة قنوات المبشرين بآخر الزمان وقرب نهاية العالم ,والتى يجد أصحابها متابعين كثيرين ,أغلبهم من اليائسين من حياتهم بسبب زيادة الضغوط المعيشية فى أغلب دول العالم ,بعضهم ادعى انه يرى أحلاما تجعله بين مصاف الأنبياء والأولياء ,وبعض منهم جعلوا من انفسهم مبشرين بالإمام الموعود , وجزء آخر نصب من نفسه أحد الأذرع اليمنى للإمام المنتظر ,ومارصده موقع جسور خلال المتابعة لأغلب هذه القنوات أنهم من العواطلية المتربحين من قنوات اليوتيوب حيث انها تضمن لبعضهم دخلا شهريا يبلغ فى بعض الأحيان مائة الف جنيه وفى أحيان أخرى مليون جنيه .

إحدى القنوات ويدعى صاحبها انه الفهد الأسمر على شاكلة العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ رحمة الله عليه مع الفرق بين الثرى والثريا ,واسمه الحقيقي محمد عيسي إبراهيم يدعى أنه على علاقة بأشخاص فى المخابرات العامة المصرية تابعين للواء عمر سليمان رئيس جهاز المخابرات العامة المصري اثناء فترة حكم الرئيس الراحل حسنى مبارك رحمة الله عليهما, إكتشفه الدكتور محمد عيسي داوود وقدمه لمتابعى اليوتيوب وكانا يلقيان الضوء على الكتب التى ألفها الدكتور محمد عيسي داوود إلى ان حدث بينهما خلافا حادا على حسابات داخلية بينهما ,بدأ على اثرها محمد عيسي إبراهيم توجيه السباب والشتائم إلى الدكتور محمد عيسي داوود الشتائم طال بعضها ايضا القيادة السياسية فى مصر ووصلت فى بعض الأحيان إلى إتهام الرئيس ذاته بالخيانة العظمى ,كلام لانقبله نحن على القيادة المصرية شكلا وموضوعا  ,القيادة السياسية لها حرية إتخاذ القرار فيما يخصها ولها كل الإحترام والتقدير منا جميعا كأبناء أوفياء لمصر, اما الشىء الذى لانستطيع السكوت عليه إطلاقا هو إحداث فتنة بين ابناء الشعب المصري والإساءة إلى مؤسسات الدولة والخروج بتفسيرات جديدة للقرآن الكريم ,يصدر على أثرها المدعو محمد عيسي إبراهيم فتوى تجيز وتحلل قتل المسيحيين فى مصر وحول العالم ,نرجو من سيادة النائب العام المصري أخذ ماورد فى هذا المقال بعين الإعتبار كما نرجو من سلطات الأمن فى مصر سرعة التصرف لوقف مثل هؤلاء ,كفى عبثا بمقدرات الوطن من هذه القلة الفاشلة من أدعياء الوطنية والتدين على قنوات اليوتيوب .

حفظ الله مصر وشعبها العظيم ورزق قيادتها السياسية حسن التدبير.

مرفق بالمقال الرابط الذى يثبت الجريمة على هذا الفاشل .

Loading