روما-محمد يوسف

خلال لقاء صحفي متلفز سيتم إذاعته على موقع جسور الإيطالي لاحقا , وجه الصحفي والإعلامى المخضرم طلال خريس مسؤل العلاقات الدولية بجمعية الصداقة الإيطالية العربية (الصحفي العربي الوحيد فى إيطاليا الحائز على جائزة مؤسسة اللعب النظيف التابعة لإتحاد الرياضة الإيطالي )  ومسؤل اللجنة العليا لنادى المراسلين الأجانب بروما ,نداء إلى السلطات اللبنانية والقضاء اللبنانى بإطلاق سراح  المواطن الليبي المختطف فى لبنان هانيبال  نجل الزعيم الراحل معمر القذافي والذى تم إختطافه من سوريا من قبل جماعات مسلحة لبنانية تابعة لبعض الأحزاب السياسية التى رفض خريس تسميتها ,ووجه خريس عتابا شديدا للقضاء اللبنانى بسبب تعريضه لمصالح لبنان العليا للخطر فى حالة ان قامت محكمة الجزاء الدولية بتوقيع عقوبات على لبنان وتابع خريس وقال ان المواطن اللبنانى سيدفع ثمن هذه الأخطاء فادحا والتى تسبب فيها سياسيون لبنانيون من معدومى الوطنية والإنتماء إلى لبنان .

وتوعد خريس هؤلاء السياسيين بمقضاتهم أمام القضاء الدولى نيابة عن جمعية الصداقة  التى تسعى إلى تقوية العلاقات الإيطالية العربية والعربية العربية .

وأكد انه سيقوم بتصعيد الموقف إلى جمعيات حقوق الإنسان وجميع المحاكم الدولية لفضح هذا الإنتهاك الصارخ للقانون الدولى ,

مؤكدا أن قبيلة الزعيم القذافي كبيرة جدا فى ليبيا وانهم لن يقفوا مكتوفي الأيدى تجاه مايحدث لأحد أبنائهم ,منبها القيادة السياسية فى لبنان إلى خطورة الموقف وانعاكسه سلبا على العلاقات الليبية اللبنانية فى المستقبل القريب .

نداء إلى عبد الحميد الدبيبة

ووجه خريس نداء إلى رئيس الوزراء الليبي الحالى عبد الحميد الدبيبة للتدخل من أجل تحرير المواطن الليبي ,واضاف إن إختلاف القوى السياسية فى ليبيا لابد وان يتفق على الدفاع عن كرامة المواطن الليبي واستغرب خريس من صمت صناع القرار فى ليبيا عن مؤازرة مواطن ليبي تم إختطافه من بعض ممثلي القوى السياسية لدولة أخرى ,وتساءل كيف يتم محاسبة إنسان برىء على جريمة ارتكبت وقتما كان عمره سنتين ,اى ان هانيبال القذافي كان رضيعا وقت إختفاء الإمام موسي الصدر زعيم حركة امل الشيعية .

وأوضح خريس ان هانيبال القذافي كان يعيش اغلب فترات حياته فى سويسرا ولم يشارك بأى شكل من الأشكال فى السياسة الليبية اثناء فترة حكم والده التى امتدت لنحو اربعين عاما ,منذ سنة1969 إلى ان تم قتله فى 20 أكتوبر خلال أحداث ثورة الشعب الليبي فى الثامن عشر من فبرايرعام  2011

يذكر ان جريمة إخفاء الإمام الصدر فى ليبيا تمت سنة 1978 إبان مناقشة حادة بينه وبين الزعيم الليبي معمر القذافي, ولم يحصل له على أثر حتى هذه اللحظة .

Loading