روما- محمد يوسف

السفير دومينيكو فيكيونى خلال تقديمه لكتابه ( السويس القناة التى غيرت جغرافيا العالم ) اليوم الخميس الثانى من مارس فى النادى الدبلوماسي الإيطالي بالعاصمة الإيطالية روما ,اكد على ان قناة السويس غيرت جغرافيا العالم وعدلت موازينه حتى ان المثل الشهير يقول (عندما تبرد قناة السويس أوربا تصاب بالأنفلوانزا) وتابع قمت بكتابة هذا العمل بناء على نصيحة من الناشر حيث انه وجد اننى مولع بالحضارة المصرية ولى ثقافة واسعة عن مصر فأشار على ان اكتب عمل يختصر قصة قناة السويس وتأثير مصر على العالم ,

وبالفعل قمت بكتابة هذا العمل بطريقة سرد حكايات تمت بالفعل وعاصرتها قناة السويس ومن أشرفوا عليها ومن عاشوا على ضفافها ,وكيف كان دور إيطاليا مهما جدا فى التعاون مع مصر على مر هذه الحكايات التى سردتها فى كتابي ,وأشاد فيكيونى بالدور الكبير الذى قام به الرئيس السيسي فى إقامة قناة السويس الموازية والتى من شانها توفير مليون فرصة عمل لشباب المصريين ,وفتح آفاق تعاون دولى فى منطقة مدن القناة التى تضم بورفؤاد وبورسعيد والسويس,وفى نفس السياق  أشاد السفير كارلو مارسيلي بالتطور الذى شهدته قناة السويس واشاد بالمجهودات الكبيرة التى قام بها المسؤلون المصريون مؤخرا وأكد على ان العلاقات المصرية تشهد تطورا كبيرا وخاصة بعد لقاء جيورجا ميلونى رئيسة الوزراء الإيطالية مع الرئيس عبد الفتاح السيسي واكد على ان زيارة وزير الخارجية انطونيو تايانى ولقاءه نظيره المصري سامح شكرى أكد على ان العلاقات المصرية الإيطالية تشهد تطورا كبيرا خاصة وان مصر قدمت مجهودا كبيرا فى مكافحة الهجرة الغير شرعية ومساعدة إيطاليا فى مد جسور التواصل مع بنغازى ,وقامت بحماية المنطقة من قوى الظلام والإرهاب .

مصر والإمارات والسعودية مثلث الامان

مارسيلي اكد على الترابط المصري السعودى الإماراتى ساعد على ثبات الدول الثلاثة فى مواجهة المخططات التى كانت تحاك لها من القوى المعادية لها واثنى على ذكاء الدبلوماسية العربية المتمثلة فى الدول الثلاثة فى منطقة الشرق الأوسط .

كافلييري السفير المصري يعكس ذكاء المسؤلين المصريين

من جانبها أكدت الدكتورة كيارا كافليييري الفارس التى قامت بالتعاون فى تنظيم هذه الأمسية وقامت بالدعاية لها الأمسية التى نظمها النادى الدبلوماسي الإيطالي فى روما , كافلييري اكدت خلال كلمتها على ان إفتتاح الرئيس السيسي لقناة السويس الجديدة ساهم فى زيادة الدعم اللوجيستى لقناة السويس كمعبر مائي دولى آمن ,وأعربت عن ساعدتها بوصول السفير المصري الجديد بسام راضى  إلى روما ليتولى مهام عمله وأكدت على ان إختيار الرئيس السيسي لعقلية مثل السفير راضى تؤكد على ان القيادة المصرية حريصة  للغاية على تقوية العلاقات المصرية الإيطالية وانها تثمن كناشطة إيطالية على انها تعى هذه الرسالة جيدا وانها تسعى لإيصال صوت مصر إلى جميع دوائر صناع القرار فى إيطاليا ,وتابعت إن مثل هذا الكتاب لابد وان نحرص جميعا على تقديمه فى جميع المناسبات, فهو دعاية قوية جدا لمصر فى جميع المحافل ,وانها حريصة جدا على العمل مع مؤسسات مصر فى إيطاليا النشطة كالأكاديمية المصرية فى روما المؤسسة الوحيدة المصرية التى تعمل بكد ومجهودات كبيرة وأشادت بمجهودات رئيسة الأكاديمية المصرية فى روما الدكتورة هبة يوسف ووصفتها بالمرأة الحديدية . 

شكر خاص للإعلام المصري

بدات الأمسية فى تمام الساعة السابعة والنصف  بتوقيت روما وقام السفير كارلو مارسيلي بتوجيه الشكر إلى الإعلام المصري المتمثل فى كاتب هذه السطور والإعلامى الواعد إكرامى هاشم اللذين قاما بتغطية الأمسية وعمل لقاءات حصرية مع المشاركين فى تقديم الكتاب واللذين حضرا نيابة سواء عن الجالية المصرية و عن البعثة الدبلوماسية المصرية فى إيطاليا .

والد السفير الإيطالي بالقاهرة فخور بالإعلام المصري

من جانبه وجه السفير المخضرم ساشا كوارونى والد السفير الإيطالي الحالى فى مصر ميكيلي كوارونى الشكر إلى الإعلاميين المصريين على إهتمامهم بنشاطات السفير الإيطالي فى القاهرة وانه يتابع كل مايكتب عن إبنه رئيس الدبوماسية الإيطالية فى القاهرة الحالى بكل فخر .

رئيس جالية العالم العربي يتغنى بمصر

البروفيسور فؤاد عودة ألقي كلمة  أشاد فيها بدور مصر فى الشرق الأوسط وعلى مستوى العالم وقال إننى كفلسطينى  أتعامل فى الحياة على ان مصر هى وطنى الثانى وام العروبة كلها واكد على ان دور مصر لم ولن يغب عن  المشهد الدولى مهما تعرضت لزمات ,وتابع اوجه عظيم شكرى إلى البابا فرانشيسكو وإلى شيخ الأزهر اللذان يقومان بدور هام فى دعم السلام فى المنطقة  وحول العالم ,واشاد بدور مصر فى مكافحة قوى الظلام التى تسعى إلى تشويه صورة الإسلام السمح .

أمنية الكاتب لمصر

واختتمت الأمسية بتوقيع الكاتب لنسخة أهداها إلى الإعلام المصري أهداها إلى كاتب هذه السطور وتمنى ان يقوم بتقديم الكتب فى حفل خاص فى مصر قريبا فوعدته تحقيق رغبته بإذن الله وحملها إلى المسؤلين فى مصر .