روما- محمد يوسف

قبل ان اكتب هذه السطور ترددت كثيرا أن تجد لها صدى لدى صناع القرار فى مصر وفى مشيخة الأزهر تحديدا ,لكننى لملمت أفكارى وجمعت قوى تركيزى فى كتابة هذا الموضوع الذى تغافل عنه الكثيرون  إما بقصد او بغير قصد من باب (وانا مالى هو انا اللى ح أصلح الكون),  والجواب ايوه, إحنا اللى ح نصلح الكون, وإلا مافائدة التعليم الذى تعلمناه فى بلدنا ومافائدة التضحيات التى قدمها اهالينا فى تربيتنا وقدموا لنا الغالى والنفيس لنكون مواطنين خداما لأوطاننا حيثما كنا وأينما نكون .

فى هذه السطور التى أتوجه من خلالها إلى فضيلة شيخ الأزهر بخالص التحايا والتقدير على مجهوداته فى الزود والدفاع عن وسطية الدعوة الإسلامية الحنيفة التى تميزت بها مصر على مدار العصور ,وأؤكد مساندة المصريين الشرفاء لفضيلتكم فى جميع مواقفكم الوطنية الشريفة التى  كتبها وسيكتبها التاريخ لكم بحروف من نورانتم وكل من جاهد لمكافحة قوى الظلام التى تريد النيل من نسيج الشعب المصري الواحد.

نقطة الفصل اليوم ونحن على مسافة قليلة جدا من شهر رمضان الكريم ,والتى ترتبط إرتباطا وثيقا ببعثات الدعاة إلى الدول الغربية ,هذه البعثات يتم تعطيلها بطرق ممنهجة من بعض ضعاف النفوس المتواجدين داخل مشيخة الأزهر نفسها ,هذه العراقيل سيترتب عليها إرتفاع نسب التطرف والتخبط فى دول المهجر والتى يتواجد بها أعداد لايستهان بها من أبناء الجالية الإسلامية بوجه عام والمصرية بوجه خاص, فبسبب تغييب هؤلاء الدعاة الأفاضل,سيترك هؤلاء المغتربين لقمة سهلة لقوى التطرف والإرهاب من دول معادية تسعى لإستغلال هذه التكتلات لتسييس الإسلام وإستغلاله تبعا لأجندات دولية هدفها الاول إسقاط الدول العربية من المحيط إلى الخليج .

النداء الذى أوجهه إلى فضيلة شيخ الأزهر الدكتور احمد الطيب هو ان يقوم الأزهر بإصدار باسبورات خاصة للدعاة والمشايخ الذين يصدر لهم قرارا بالسفر من فضيلته شخصيا وذلك لمنع وقوفهم فى طوابير انتظار التأشيرات امام سفارات اصبحت تذخر بموظفين أكثرهم للأسف مصريين ولكنهم عدماء الضمير وعدماء الأخلاق ,أكرر لايليق يافضيلة شيخ الأزهر ويامسؤلى مصر ان يهان مشايخ ودعاة الأزهر بهذا الشكل,ولابد ان يتم إصدار جوازات سفر مهمات خاصة على وتيرة الدول التى تحترم مؤسساتها وعلمائها ,هذا النداء لكل الدول العربية والإسلامية التى اخاف عليها واخشي كثيرا من موجات تطرف وعنف ستأتى لها من حيث لاندرى إذا ماتركنا هذه المشكلة دون حل جذري ,اللهم قد بلغت اللهم فاشهد .

Loading