القاهرة-مى عبد الوهاب

أكد النائب علاء عابد نائب رئيس البرلمان العربى ورئيس لجنة النقل والمواصلات بمجلس النواب المصرى أن قمة الرئيس عبد الفتاح السيسي في شرم الشيخ مع الرئيس الأمريكي جو بايدن، على هامش انعقاد أعمال القمة العالمية للمناخ COP27 كشفت عن مجموعة من الحقائق المهمة فى مقدمتها التقدير الكبير من واشنطن للدور التاريخى والمحورى الذى تقوم به مصر بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسى تجاه جميع القضايا الاقليمية والعربية والدولية
وقال ” عابد ” فى بيان له اصدره منذ قليل ,إن الرسالة الثانية تتمثل فى تطابق وجهتى نظر القاهرة وواشنطن تجاه مختلف القضايا بصفة عامة وتجاه ملف القضية الفلسطينية بصفة خاصة, معتبراً اشادة الرئيس الامريكى بدور وجهود الرئيس السيسى تجاه القضية الفلسطينية بمثابة دليل قاطع على اهمية الدور المصرى مشيراً الى أن الحقيقة الثالثة تتمثل فى ضرورة دعم واشنطن لمصر فى ملف سد النهضة الاثيوبى, خاصة أن الرئيس السيسي أكد خلال اللقاء تمسك مصر بالحفاظ على أمنها المائي للأجيال الحالية والقادمة من خلال التوصل إلى اتفاق قانوني ملزم لملء وتشغيل السد يضمن الأمن المائي لمصر.

النائب علاء عابد


وثمن النائب علاء عابد تأكيد الرئيس السيسى على علاقات الشراكة الاستراتيجية الممتدة بين البلدين الصديقين، ودورها المحوري في دعم الأمن والاستقرار بمنطقة الشرق الأوسط، والتطلع لتعزيز التنسيق والتشاور بين الجانبين بشأن مختلف الملفات السياسية والأمنية وقضايا المنطقة، فضلاً عن مواصلة الارتقاء بتلك الشراكة وتعزيزها في مختلف مجالات التعاون الثنائي في إطار من الاحترام المتبادل والمصلحة المشتركة مشيراً الى أن تأكيد الرئيس بايدن على قوة ومتانة العلاقات المصرية الأمريكية وأن الولايات المتحدة تعتبر مصر صديقاً وحليفاً قوياً تعول عليه في المنطقة وتطلعه لتكثيف التنسيق والتشاور المشترك حول جميع القضايا الإقليمية والدولية، وذلك في ضوء الثقل السياسي الذي تتمتع به مصر ودورها المتزن في محيطها الإقليمي، وإسهاماتها بقيادة الرئيس السيسى في تحقيق الاستقرار لكافة شعوب المنطقة يؤكد اهمية مصر كدولة رائدة ولها دورها الكبير تجاه مختلف القضايا بصفة عامة وقضايا الشرق الاوسط بصفة خاصة
وكان المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية السفير بسام راضى قد أكد أن اللقاء تطرق إلى مستجدات القضية الفلسطينية، حيث ثمن الرئيس الأمريكي الجهود المصرية الحثيثة والمحورية في هذا الإطار، بما فيها الحفاظ على التهدئة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، وبالمقابل أكد الرئيس على موقف مصر الثابت بالتوصل إلى حل عادل وشامل يضمن حقوق الشعب الفلسطيني وفق المرجعيات الدولية.
كما تم تناول ملف مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف، حيث أكد الرئيس في هذا السياق على إرادة الدولة الثابتة حكومةً وشعباً فى مواصلة جهودها الحثيثة لمواجهة تلك الآفة، وتقويض خطرها أمنياً وفكرياً.
وأشاد الرئيس الأمريكي من جانبه بنجاح الجهود المصرية الحاسمة في هذا الإطار وما تتحمله من أعباء تحت قيادة الرئيس في مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف، معرباً عن دعم الإدارة الأمريكية لتلك الجهود، ومؤكداً أن مصر تعد شريكاً مركزياً في التصدي لتحدي الإرهاب العابر للحدود.
وأضاف المتحدث الرسمي أن اللقاء شهد كذلك تبادل الرؤى وجهات النظر حول عدد من القضايا الإقليمية والدولية، خاصةً الأزمة الروسية الأوكرانية وامتداد تداعياتها السلبية على مستوى العالم، خاصةً في قطاعي الغذاء والطاقة، فضلاً عن التباحث بشأن تطورات الأوضاع في كلٍ من ليبيا واليمن وسوريا، حيث أكد الرئيس السيسى على أن الوصول بالتسويات السياسية لتلك الأزمات يرتكز بالأساس على ترسيخ مفهوم الدولة الوطنية وإنهاء تواجد المرتزقة والميليشيات الأجنبية من المنطقة.
كما تطرق اللقاء كذلك إلى قضية سد النهضة، حيث أكد الرئيس تمسك مصر بالحفاظ على أمنها المائي للأجيال الحالية والقادمة من خلال التوصل إلى اتفاق قانوني ملزم لملء وتشغيل السد يضمن الأمن المائي لمصر، وذلك وفقاً لمبادئ القانون الدولي لتحقيق المصالح المشتركة لجميع الأطراف، ومن ثم أهمية الدور الأمريكي للاضطلاع بدور مؤثر لحلحلة تلك الأزمة.

Loading