خلال المنتدى الدولى الذى شهدته قاعة المؤتمرات بشارع كافور بوسط العاصمة الإيطالية روما على مدار يومي السبت والأحد 20و21 أبريل الجارى والذى شارك فيه العديدمن الخبراء والمحللين والناشطين السياسيين ورجال السياسة الدوليين والذى تابعه جمهور غفير من طلاب الجامعة الإيطاليين والجاليات الأجنبية  والعرب المقيمين فى إيطاليا .

المنتدى كان بدعم من الحزب الشيوعي الإيطالي ومنظمات المجتمع المدنى والدفاع عن حقوق الإنسان .

فولفيو جرمالدى كبير مراسلي التليفزيون الرسمي الإيطالي الرسمي (راي) ومراسل  قناة بي بي سي البريطانية سابقا ,خلال كلمته لفت أنظار الحاضرين إلى كلمة معادى للسامية معناها معاداة للعرب وانه يتوجب على العرب إستغلال هذا القانون لصالحهم فى ساحات القانون الدولية لأنه يتم إستغلال هذا القانون لصالح فئة بعينها لاتختص به بمفردها وان أى مواطن عربي من حقه أن يستغل هذا القانون ضد أى دولة أو أى مواطن يحاول النيل منه أو من وطنه .

وخلال لقاء خاص معه أكد جرمالدى أن بعض من المنتمين  لليسار الإيطالي اسسوا مايسمى بمجموعة (اليسارمن أجل إسرائيل) وهم حفنة من الإنتهازيين الذين باعوا مبادئهم من أجل مكاسب هزيلة لاتتنناسب مع القيم الإنسانية واضاف إن ماتشهده غزة هى عملية تطهيرعرقي بمعنى الكلمة .

جرمالدى أكد على أن حكومة جيورجا ميلونى ضحت بمصلحة المواطن الإيطالي من أجل الحفاظ على كرسي الحكم الذى لن يدوم لها طويلا وانها باعت بلدها إلى الماسونية الدولية التى أصبحت تتحكم فى كل شىء مستشهدا على تصريحاته بتباين مواقف ميلونى بين مساندة أوكرانيا فى حربها ضد الإستعمار الروسي ووقوفها لمساندة الإحتلال الإسرائيلي لغزة وقتل الأطفال الأبرياء وتشريد شعب من أرضه ,والتضحية بمصلحة إيطاليا من اجل مصالحها الشخصية .

وخلال المنتدى ألقي الطالب فليبو ديلبيانى رئيس إتحاد طلاب  من أجل فلسطين فى جامعة روما لاسابينسا  كلمة أدان فيها إنتهاكات الشرطة الإيطالية لتظاهرات الطلاب والتعامل العدوانى معهم ,موجها اللوم لحكومة جيورجا ميلونى التى إتهمها بالتحيز لدولة الكيان والتضحية بمستقبل إيطاليا من اجل أن تحافظ على كرسي الحكم ,واكد على ان الطلاب الإيطاليين سيواصلون تظاهراتهم وإعتصاماتهم داخل الحرم الجامعى إلى ان يتم قطع جميع مجالات التعاون مع الجامعات الإسرائيلية ,وندد بالمماراسات التى ينتهجها الأمن الإيطالي فى تهديد الطلاب وقال انها لن تأتى إلابنتائج عكسية ,مؤكد فى كلمته على ان الطلاب الإيطاليين هم مستقبل إيطاليا وان جميع السياسيين الذين يمارسون الدكتاتورية سينتهون إلى مزابل التاريخ .

وعلى هامش المنتدى الذى شهد حضور وزير الخارجية الليبي عبدالهادى الحويج فى تصريحات خاصة لموقع جسور وموقع الصداقة أكد سيادته أن مصر وقيادتها وقفت موقفا تاريخيا للحيلولة دون تهجير أو توطين الشعب فى سيناء بهدف تصفية القضية الفلسطينية من قيمتها والقضاء على ىمال الشعب الفلسطيني ,واكد على ان القيادة المصرية قامت بلعبة سياسية فى منتهى الحنكة جعلتها تمسك خيوط التفاوض بخبرة عالية  تعكس ذكاء القيادة السياسية والمستوى الرفيع للدبلوماسية المصرية .

تصريحات وزير الخارجية الليبي أكدها الدكتور سعيد البقالي عضو المكتب السياسي لحزب التقدم والإشتراكية المغربي الذى شارك فى فاعليات المؤتمر ,مؤكدا على أن موقف مصر القوى حال دون وصول الكيان المحتل وبعض القوى الدولية المنحازة للكيان إلى هدفها من تهجير قصري للشعب الفلسطيني .

ومساندة للمنتدى الدولى من اجل مستقبل فلسطين وجه الدكتور عبد القادر عميش رسالة قوية عبر بعض الصحف الإيطالية وقال اننى وبصفتى رئيسا  لجمعية الصداقة الإيطالية العربية أوصلت وجهة نظر الشعوب العربية من خلال مكتبنا فى روما وجنيفرا إلى المجتمع الإيطالي والأوربي عبر وسائل الإعلام الأوربية باللغات المختلفة  بأن عملية إنحياز بعض الدول الأوربية لدولة الإحتلال ستؤثر بالسلب وبشكل مباشر على مصالح مواطنيها فى الدول العربية وحول العالم ,خاصة وان الشعوب العربية لن تنسي لكل الأصدقاء مواقفهم المشرفة معها كماأنها بنفس الكيفية لن تنسي ايضا لبعض الحكومات مواقفها الرخيصة والمخزية التى لن يغفروها لهم ولن يغفرها لهم ايضا التاريخ .

Loading