روما-محمد يوسف

العاصمة الإيطالية استضافت القمة الرابعة حول الأمن الغذائي والرعاية الصحية المستدامة الذي نظمه مجلس الأعمال الأوروبي لأفريقيا والشرق الأوسط..

وافتتحت أعمال الاجتماع الدولي مع لجنة حضرها صناع القرار السياسي والاقتصادي والمسؤولين الحكوميين والدوليين الإيطاليين الدوليين، وجاء ذلك في استجابة لنداء كمال الغريب الرئيس التنفيذي للمجلس رئيس مجلس إدارة مجموعة مستشفيات سان دوناتو الإيطالية و شركة GKSD القابضة.

وأكد المشاركون في الاجتماع على الضرورة الملحة لتكثيف الشراكة بين القطاعين العام والخاص لرفع مستوى الخدمات العامة التقليدية وتقليل التفاوتات الاجتماعية. ومن أبرز الملفات التي جرى مناقشتها التعاون العالمي من أجل الاستدامة والازدهار.

بدوره، دعا باولو روتيلي، رئيس مستشفى سان رافاييل، الحكومة إلى الاقتراب من القطاع الخاص لتحسين أوضاع المواطنين، مؤكداً أنه لا يمكن للشراكات بين القطاعين العام والخاص أن تنجح إلا إذا كانت مصحوبة بنهج يربح فيه كل الأطراف.

وأكد أن المستشفيات الخاصة أكثر مرونة من المستشفيات العامة كما في حالة مجموعة سان دوناتو.

من جانبه، قال رئيس وزراء سيراليون ديفيد موينينا سنجيه إن تغير المناخ يتطلب تعاونا عالميا، فضلاً عن الحاجة لحوار شامل مع المزارعين والعاملين في مجال الصحة.

فيما طالب وزير الصناعة والمعادن العراقي خالد النجم بتوفير الرعاية الصحية لجميع المواطنين وامتلاك صناعة دوائية تنتج عقاقير عالية الجودة لتفادي تزايد حالات من النوع الوبائي.

بالإضافة لذلك، سلطت القمة الضوء على التعاون بين الاتحاد الأوروبي ودول الخليج، مؤكدة على ضرورة توحيد الجهود في مجال الاتصال الرقمي والمناخ والطاقة المتجددة والأمن.

من جهته، قال لويجي دي مايو، الممثل الخاص للاتحاد الأوروبي إلى منطقة الخليج: عدت من زيارتي إلى السعودية التي ألهمتني طاقتها.

وأكد أن الاتجاه الجديد يتمثل في البناء على ما هو موجود بالفعل عبر اتفاق بين الاتحاد الأوروبي ومجلس التعاون الخليجي ودول أخرى، بحسب موقع “ديكود 39” الإيطالي.

كانت مجموعة إيني الإيطالية افتتحت القمة السنوية الرابعة لمجلس الشراكات الأوروبي حول إفريقيا والشرق الأوسط (ECAM)، بتوقيع اتفاقية مع مستشفى سان دوناتو ووزارة الصحة المصرية وشركة Gksd Holding.

وتمثل الهدف في تعزيز التعاون في المجال الصحي من أجل وضع برامج ذات بعد عالمي. وقال وزير الصحة المصري خالد عبد الغفار: إذا أردنا تحقيق رعاية صحية مستدامة دوليًا علينا حماية صحة الناس والبيئة.

بدوره، اعتبر الأمين العام لمجلس ECAM والأمين العام السابق لوزارة الخارجية الإيطالية إيتوري سيكي أن الحل يكمن في الاستثمار في الناس لاسيما الشباب، مؤكداً أن افريقيا قارة شابه.

واختتمت أعمال اليوم بحفل حضره 150 ضيفًا، من بينهم رؤساء دول وحكومات وشخصيات إيطالية ودولية.

وشارك في الفعاليات أنجيلينو ألفانو، رئيس مجموعة سان دوناتو ووزير الخارجية الإيطالي السابق، وماريا إليزابيتا ألبيرتي كاسيلاتي، وزيرة الإصلاح المؤسسي، و عبد الحميد الدبيبة رئيس حكومة الوحدة بليبيا، و جاسم محمد البديوي الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي والشيخ شخبوط آل نهيان وزير الدولة بوزارة الخارجية الإماراتية، وحسن شيخ محمود رئيس الصومال و إنازيو لا روسا، رئيس مجلس الشيوخ الإيطالي.

Loading