المصدر- جريدة الصداقة .

لا يمر وقت طويل الا وتقوم السفارة اللبنانية في روما بنشاط  يهدف الى  تحقيق أقصى قدر ممكن من التقارب في العلاقات الثنائية بين ايطاليا ولبنان على الصعيدين الرسمي والشعبي .

بالنسبة لسفيرة لبنان في روما ميرا ضاهر، فان مفهوم العلاقات الدولية لا يشمل العلاقات بين الدول فقط، “بل يشمل أيضا العلاقات القائمة بين الدول والمنظمات الأهلية ؛ مثل المؤسسات الثقافية والمبادرات الإنسانية ، والشخصيات المؤثرة والتي تسهم في الحضارة الانسانية، الامر الذي يبقي على علاقات لبنان المميزة مع العالم الخارجي . لذلك تركز السفيرة ميرا ضاهر على توطيد العلاقات الرسمية والشعبية”.

وفي هذا الاطار، عقدت السفيرة ضاهر، لقاء مع الفنانين الايطاليين ميكايلا  ليانولي وفرانكو لوسفيتسرو، في مقر السفارة  اللبنانية بالعاصمة روما، والذى شهد حضورا مميزا  من عدد من الشخصيات العامة وكتاب وصحافيين عرب واجانب بينهم سفير المملكة الاردنية الهاشمية قيس ابو دية، وممثلين عن جمعية “الصداقة الإيطالية العربية” إلى جانب حضور المنتجة التلفزيونية الشهيرة مريام موهم إلى جانب حضور رئيسة جمعية “الاميرة شهرزاد للفن العربي الشعبي” فيديريكا شهرزاد . 

السفير ابو دية سفير المملكة الأردنية الهاشمية فى حوار خاص ل “الوكالة الوطنية للإعلام” عبر عن سروره لهذا اللقاء الذى جمع بين الفن والثقافة والالفة بين الشعوب.

الفنانة ليانولي التى تستكشف الصفائح المعدنية باستخدام أطراف فولاذية، والتى يتعمق معها الفنان لوسفيتسرو في نفسه للوصول إلى الذكريات من خلال هذا الثقب في ما يشبه الذهاب في رحلة الى اللاوعي تضع الزائر في عالم سريالي من الأحلام والتخيّلات. ويستكشف كل من الفنانين الذكريات الجماعية للإنسانية جنبًا إلى جنب مع تجاربهم الخاصة، ويكشفان عن الأرضية المشتركة التي يتقاسمها جميع الأفراد – فجوة موجودة داخل كل واحد منا. بالنسبة لهما تعتبر بيروت أكثر من أي مدينة تتصارع مع جروحها وثقوبها، فهي بمثابة خلفية مؤثرة لهذا الاستكشاف.

المنتجة التليفزيونية الشهيرة مريام موهم في حديث الى “الوطنية”، أكدت ان “المعرض يمثل جسراً بين إيطاليا ولبنان يتخطى الحواجز والحروب  والجروح التي ترمز إليها بيروت. فالمعرض  يمثل شهادة على تاريخ المدينة المؤلم ,ومنارة للأمل لأن بيروت لها قدرتها الهائلة على إعادة ولادة نفسها من جديد”. 

السفيرة ضاهر تعبر عن إمتنانها للفنانين والحضور

في نهاية الحفل، شكرت السفيرة ضاهر الفنانين اللذين اختارا لبنان والعاصمة بيروت لعملهما الفني الرائع، كما شكرا الفنانان السفيرة ضاهر على هذا “اللقاء المشرف الذي يعبر عن متانة الصداقة اللبنانية الإيطالية”.

 وخلال كلمتها قالت السفيرة ميرا ضاهر: “انا سعيدة جدا باستضافة هذه النخبة الجميلة التى شرفتنا في بيتنا اللبناني .فانا اعتبر ايطاليا بلدي الثاني واتمنى ان يصبح لبنان بلدكم الثاني.اهلا وسهلا بكم جميعا. من المعروف ان الفن هي اللغة العابرة لكافة الحدود،ولا تحتاج الى ترجمة لفهمها.فالفن هو محاكاة العقل للقلب،وهل هناك اجمل من ذلك لايصال ما نفكر به.

اشكر جزيلا كل من ميكايلا  ليانولي وفرانك لوسفيتسرو على هذا المعرض الرائع الذى أقاماه في بيروت بداية من ٩ حزيران  ٢٠٢٣،وسيستمر إلى الثلاثين من نفس الشهر

 ،والذي لاقى نجاحا كبيرا هناك

Rebirth Beirut

وتابعت السفيرة ضاهر: “ان التبادل الفني بين البلدين ،انما يعكس الاهمية التي يوليها كل من لبنان وايطاليا للثقافة والجمال الذي يجسدها الفن بأبهى حلله.

فبيروت، هذه المدينة التي تنبض يالحياة ،لا يمكنها الا ان تنهض كطير الفينيق،وتبقى دائمًا اجمل صلة وصل بين الشرق والغرب وجسرا للثقافات والحضارات على مر العصور. ان التعبير الجميل الذي اعجب كل من زار المعرض في Rebirth Beirut انما هو رسالة انفتاح وتواصل تماما كالمهمة الرائعة التي يقوم بها الجنود الايطاليين في جنوب لبنان،لنشر رسالة السلام”.

وختمت: “اشجع كثيرا التبادل الفني بين لبنان وايطاليا ، واتمنى ان يشهد البلدين المزيد من هذا التبادل الهام”.

إشارة الى ان معرض الفنانين الايطاليين ما زال قائما في بيروت بإدارة جمعية Rebirth Beirut بعنوان HOLE ، في مقر الجمعية في منطقة الجميزة – شارع غورو، والذي بدأ في  9 حزيران الحالي ويستمر لغاية 30 منه، من السادسة مساءً حتى التاسعة، ويستقبل الزوار من الثانية بعد الظهر حتى السابعة مساءً، ما عدا السبت والأحد، ويضم أعمال  ليانولي وفرانكو لوسفيتسرو، برعاية السفارة الإيطالية والمعهد الثقافي الإيطالي  في بيروت  من تنسيق سمر حوا..

Loading