روما- محمد يوسف

 إحتفلت بلدية أبريليا الواقعة على مسافة نحو 60 كيلومترا من مركز العاصمة الإيطالية روما اليوم السبت الموافق 25فبراير باليوم العالمى للغة الأم وهى البلدية الوحيدة تقريبا التى إحتفلت بهذا اليوم فى إيطاليا

معلومات عامة عن هذا اليوم

(اليَوم العالَمي للُغة الأُم (بالإنجليزية: International Mother Language Day)‏ وهوَ الاحتفال السَنوي في جَميع أنحاء العالم لِتعزيز الوَعي بالتَنوع اللغوي وَالثقافي وَتعدد اللُغات، وقد اعتُبر 21 شباط[1] اليَوم العالَمي للغة الأُم، وقد أُعلن للمرة الأولى من قبل منظمة اليونسكو في 17 تشرين الثاني 1999م، ومن ثُمَ تم إقراره رسمياً من قبل الجَمعية العامة للأُمم المُتحدة، وقد تَقرر إنشاء سَنة دَولية للغات في عام 2008م.[2][3][4] تم الاحتفال باليوم الدولي للغة الأم منذ عام 2000[5] لتعزيز السلام وتعدد اللغات في جميع أنحاء العالم وحماية جميع اللغات الأم. تميز يوم 21 فبراير

,حيث تم تنظيم الإحتفالية فى مبنى البلدية بحضور مسؤلى الثقافة التعليم فى محافظة أبريليا وفى مقدمتهم (جانلوكا فانوشي) الذى اعطى دفعة قوية للحركة الثقافية فى محافظة أبريليا منذ اقل من عام من توليه منصبه وابدى إهتماما كبيرا بالجيل الثانى والثالث من أطفال المهاجرين, حيث صرح فى لقاء خاص مع (جسور) على ان إيطاليا تستثمر فى هذا الجيل لتعويض ماتحتاجه فى المستقبل ,وان هؤلاء الأطفال سيكونون سفراء لنشر الثقافة الإيطالية فى بلدانهم الأم وسيقومون بتوسيع وتقوية وتوطيد العلاقات الإيطالية مع دول منشأهم وبالتالى سيحدث إثراء للثقافة الإيطالية ونشرها بشكل كبير حول العالم .

كما اثنى فانوشي على مشاركة جمعية المهاجر التى تترأسها السيدة (فاطمة بن لالة),واشاد بمجهوداتها فى تعليم اللغة الإيطالية واللغة العربية للأطفال بمجهودات تطوعية وأكد على ان بلدية أبريليا تعول عليها كثيرا فى التعاون مع العالم العربي مضيفا انها مثالا رائعا للمرأة العربية النشيطة المثقفة التى تبذل كل مابوسعها لنشر ثقافتها العربية من خلال الإحتفاليات التى تقدم من خلالها الماكولات العربية والتونسية والأغانى التى نحب الإستماع إليها مع أطفالنا واسرنا خلال هذه اللقاءات ,وتكلم عن شهر رمضان الذى يتم دعوة الأسر الإيطالية لمشاركة الجالية العربية والإسلامية فى حفلات الإطار الجماعية .

من جهتها اثنت السيدة فاطمة بن لالة على رعاية بلدية أبريليا إلى المهاجرين فى المدينة وتقديم كل سبل التعاون لخلق اجواء الإندماج السريع فى المجتمع الإيطالي مع المحافظة على هويتهم وذلك لإثراء إيطاليا بهذه الثقافات المتنوعة .

الإحتفالية حضرها الأديب الشاعر (عودة عمارنة) المستشار الإعلامى بسفارة فلسطين فى روما واستمع الحاضرون لإلقاء ابنه احمد ذى الستة أعوام من ام إيطالية وهو يقوم بإسماع الحاضرين سورة الفاتحة وهو احد تلاميذ السيدة فاطمة لالة التى تقوم بتدريس اللغة العربية والدين له ولجميع أبناء الجالية العربية والإسلامية بشكل تطوعيا .

من جهته قال الشاعر عودة عمارنة انه يشعر انه وسط اهله وعشيرته من خلال هذه الشخصيات التى تقدم الغالى والنفيس لإسعاد الاخرين وفى مقدمتهم السيدة بن لالة .

Loading