la presentazione della Scuola "UNIONE PER L'ITALIA"- Formazione in Cultura politica e Dialogo Internazionale


تم الإعلان في العاصمة الإيطالية روما عن إنشاء أول مدرسة لتأهيل المهاجرين من أصول عربية و غير عربية سياسيا من أجل تفريغ كوادر قادرة علي المشاركة و المنافسة في الحياة السياسية في إيطاليا .
جاءت الدعوة و المبادرة لتأسيس المدرسة من البروفيسور فؤاد عودة رئيس جالية العالم العربي في إيطاليا و الذي قال في تصريحات خاصة أن الفكره جاءته بعد دراسة متأنية للمشهد السياسي في إيطاليا و ملاحظة عدم توفق أبناء الجاليات الأجنبية من الوصول إلي المناصب السياسية من خلال الترشح في أيا من الإنتخابات في إيطاليا و إجراء العديد من المشاورات مع ممثلي و أبناء الجاليات الأجنبية في إيطاليا و الوقوف علي رغباتهم و تطلعاتهم
و يري عودة أن هذا يرجع إلي افتقار المرشحين للخبرة السياسية الكافية و أنه قد حان الوقت لأن يكون لدينا كوادر قادرة علي المنافسة السياسية و الحصول علي مقاعد في البرلمان الإيطالي .
و حول كيفية الإلتحاق بتلك المدرسة قال عودة أنه يحق لأي المهاجرين الراغبين في ممارسة العمل السياسي داخل إيطاليا التسجيل بها و حضور الدورات التي سوف يتم تنظيمها .
و عن كيفية الدراسة أكد عودة أن الدورات و المحاضرات سيقوم بها خبراء في العمل السياسي و سياسيون إيطاليون حالييون و سابقون و من خلال التعاون أيضا مع العديد من المنظمات و الجمعيات المدنية و علي رأسها حركة متحدين للوحدة التي تضم سياسيين إيطاليين و أجانب
و يأمل عودة أن تحقق المدرسة الهدف المرجو منها و أن تؤتي ثمارها بأن تفرغ كوادر من أصول أجنبية قادرة علي التمثيل السياسي الحقيقي الذي يليق بالمهاجرين من أصول أجنبية و عربية في إيطاليا .
و قد لاقت فكرة مدرسة التأهيل السياسي في إيطاليا ترحيبا كبيرا من قبل ممثلي الجاليات الأجنبية في إيطاليا و الذين أبدوا إستعدادهم لدعم الفكرة و تبنيها .
فهل ستشهد إيطاليا في المستقبل القريب ميلاد سياسيين عرب و أجانب يستطيعوا التاثير في صنع القرار السياسي الإيطالي ؟

Loading