أكدت رئيسة الوزراء الإيطالية جورجيا ميلوني ردا على استجواب في مجلس النواب على سؤال حول المبادرات على المستوى الأوروبي، من أجل وقف فوري لإطلاق النار في قطاع غزة وحل الصراع بما يتماشى مع مبدأ “شعبين ودولتين”: “أنا لا أتفق مع الموقف الذي عبر عنه رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو بشأن حل الشعبين والدولتين للأزمة في الشرق الأوسط”، وفقاً لموقع “ديكود 39” الإيطالي.

وشددت على موقف ايطاليا الداعم لحل الدولتين، وعبرت عن “الدهشة من الاستجواب الذي لم يذكر الأحداث التي أثارت الأزمة في الشرق الأوسط، وتحديدا الهجوم الشرس الذي قامت به حركة حماس الفلسطينية”.

وشددت ميلوني كذلك، على “تأكيد الحكومة الإيطالية مثل دول أوروبا الغربية الأخرى، ضرورة حماية السكان المدنيين”.

وخلال إحدى المقابلات مع وسائل الإعلام الإيطالية أبدى جويدو جروسيتى وزير الدفاع الإيطالي الحالى ندم بلاده على منع توريد الأسلحة إلى الإمارات والسعودية وقال مامعناه ان بلاده واوروبا تدفع تابعات هذا القرار غاليا الان .

واضاف ان الحوثيين أخطر من حماس وحزب الله .

جاء ذلك مع إعلان وزير الدفاع الإيطالي جويدو كروسيتو بدء نقل أول مائة طفل فلسطيني سيتم علاجهم في المستشفيات الإيطالية.

وقال في بيان: “الدفاع يعلن بكل سرور و فخر عن بدء عملية نقل 100 طفل فلسطيني وعائلاتهم من قطاع غزة إلى المستشفيات الإيطالية”.

وأكد أن “الدفاع يعمل مع العاملين في وزارة الخارجية والتعاون الدولي ومستشفى جاسليني، لضمان نقل أول 30 طفلًا عبر جسر جوي للقوات الجوية بين إيطاليا ومصر، والذي سيبدأ بالفعل في الأيام المقبلة”.

وأوضح كروسيتو أن “30 طفلاً آخرين مع مرافقيهم سيصلون إلى إيطاليا في نهاية هذا الشهر على متن السفينة البحرية “فولكانو” التي ستغادر ميناء العريش قريبًا”.

وأكد “التزام إيطاليا بتعزيز وقف تصعيد الصراع ومساعدة السكان المدنيين الفلسطينيين، الذين هم ضحايا أبرياء لحركة حماس”. وأشار إلى “اعتزام الدفاع إرسال مستشفى ميداني للجيش وتجري المناقشات بشأنه مع الدول الرئيسية في المنطقة”.

وذكر أن إيطاليا “كانت الدولة الوحيدة التي شاركت في جهد إنساني كبير مع فرنسا وقطر، وتأمل أن تتمكن الدول الأخرى أيضًا من المشاركة في هذا الأمر”.

وقال: “لا يمكننا أن نبقى غير مبالين في مواجهة الأزمة الإنسانية الخطيرة، وهذا السباق واجب أخلاقي حتى قبل أن يكون سياسيا”.

أضاف: “بمجرد وصول الأطفال إلى إيطاليا، سيتم إدخالهم إلى المستشفيات التي حددتها وزارة الصحة: ​​ريزولي في بولونيا، وماير في فلورنسا، وجاسليني في جنوة، وبامبينو جيسو في روما. وقال إن هناك طاقم طبي من مستشفى جاسليني في مصر لتسهيل النقل الجوي أو البحري”.

الجدير بالذكر ان التظاهرات ضد العدوان على غزة وتضامنا مع الشعب الفلسطيني تستمر في العديد من المدن الإيطالية.

فى نفس سياق الشرق الأوسط ألغى وزير الداخلية الإيطالي خمس تظاهرات فى خمسة مدن إيطالية لدعم اطفال غزة بدعوة انها تؤذى مشاعر الجالية العبرية فى إيطاليا أقدم ديانة تتواجد فى إيطاليا منذ نشاتها .

التظاهارات كان من المقرر لها ان تتم غدا السبت فى نفس التوقيت عصرا فى مدن تريستا وميلانو وفلورنسا وتورينو وروما

رئيس الجالية العبرية وجه الشكر للحكومة الإيطالية وعبر لهم عن خالص إمتنانه ,فيما إلتزمت جميع التنظيمات العربية والإيطالية وجمعيات الدفاع عن حقوق الإنسان الصمت . حتى ان بعض الناشطين من الشباب العرب هذه العبارة (الجالية الي….هو..د..ية علمت علينا فى إيطاليا).

Loading